كنت لازلت بالجامعة يوم سمعت أوّل مرّة عن مبادرة وسام العالم الجزائري، لا أذكر من أخبرني عنها يومذاك أو كيف سمعت بها، ولكن لاشك أنّ عنوانا كبيرا كهذا